الجمعة، 17 أبريل، 2009

أجراس فى قصر الأمير طاز







أقيمت فى قصر الأمير طاز بالأمس ندوة لديوان أجراس للشاعر والفنان خالد الصاوى أدارها الصحفى مصطفى فتحى وقرأة نقدية للناقدة و الشاعرة فاطمه ناعوت، وهذا ملخص لها فى سطور:
يقدم الصحفى مصطفى فتحى الفنان والشاعر خالد الصاوى بعد أن يلقى علينا نتيجه لأستفتاء قام به فى بعض الجامعات المصرية حول ديوان أجراس، وهذا المجهود للصحفى الشاب ما أشاد به الصاوى فى نهاية الندوة، ليعلن مصطفى بقرأته علينا هذة النتيجة بأن 75% من الشباب قد قرأوا الديوان بعضهم سمع عنه عن طريق أصدقائه، ليتبقى 25% من الشباب الذى لم يسمع عن الديوان، موجها مصطفى كلامه الى الصاوى بأنه بحاجه الى دعاية أكبر.
ثم يبدأ مصطفى بتوجيه سؤاله الأول الى الشاعرة فاطمة ناعوت عن رأيها فى الديوان لتجيب بقرأة دراسة نقدية عن الديوان ستنشر فى جريدة الحياة، والتى من خلالها تستطيع فاطمة ناعوت أن تتناول ديوان أجراس بشكل نقدى عميق يبهر الحاضرين والشاعر خالد الصاوى نفسه، واليكم بعض ملخص ما قرأته فى سطور قليلة، تقول:
- أن أوجه الشبة بين خالد والديوان يتلخص فى الحرية والقدرة على التمرد.
- أنه أستطاع أن يقوم بعمل تراكيب دارجه مصريه بالفصحى، معللة ذلك بأن هناك بعض التراكيب العامية التى يصعب ايجاد مرادفتها بالفصحى.
وردا على أسئلة الصحفى مصطفى فتحى للشاعر خالد الصاوى قال الأخير:
- لم أكن أعلم وقت كتابتى للديوان أنه صالح للنشر أم لا ؟، وأن نشرته أنشره على أنه شعر أم خواطر أو نصوص بشكل عام.
- أنا بكتب عموما عشان فى حاجات مش عارف أحققها فى الحياة.
- بحاول دايما من خلال التدوين أن يبقى فى علاقة بينى وبين القارئ.
- الفن والأدب والأعلام والنشاط الأجتماعى والسياسى بشوف أنهم جميعا من شجرة واحدة.
- فكرة التخصص الدقيق يحول الفن الى سلعة، زى بالظبط فكرة النجم اللى وراها مؤسسات لا تهدف الا الى الربح.
- اللى قدرت أحققه هو حفاظى على الحب الطفولى، فكل واحد فينا بيبقى جواه مواهب كتير وهوايات وأغلب الناس بتضيع المواهب دى بمرور الوقت لما تكبر فى زحمة الشغل.
- كل ما أتخنق أكتب وكل ما أفرح قوى أكتب، وعلى فكره أنا بقطع عشرات أضعاف اللى بنشره على أعتبار أنه كلام فارغ من وجهة نظرى.
- أنا مش عايز أبقى أنسان عايش وخلاص.
وفى قرب نهاية الندوة قام الشاعر خالد الصاوى بألقاء بعض من القصائد والتى حازت على أعجاب الحاضرين جميعا، ثم قام بالرد على أسئلة الحضور.
بحق كانت ندوة رائعة وأضاف الى روعتها ذلك المكان التاريخى الساحر التى أقيمت فيه.


ملحوظه : ممكن تلاقى ديوان أجراس فى مكتبة ديوان، مكتبة مدبولى، عمر بوك ستورز، الكتب خان، مكتبة الحريه، مكتبة أدم.

الموضوع نشر فى جريدة شباب مصر، وده اللينك بتاعها:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق