الثلاثاء، 30 يونيو، 2009

لما حكت شهرزاد .. و أعلنت .. أنا مش مهزومه

video

Angham ... Mahzoma

Mona Zaki .. E7ky ya Shahrazad

I made this movie by my self

الثلاثاء، 23 يونيو، 2009

الاثنين، 22 يونيو، 2009

مبرووك عليك يا شحاته ولادك ...


مبروك للمنتخب الأداء الرائع ... رفعتوا راسنا ... مبرووووك لــــــــــ أبو تريكه، أحمد حسن، والسد العالى الحضرى وزيدان وحمص، و معوض، و أبو جريشه، وائل جمعه، و المحمدى، و على رأسهم العظيم حسن شحاته، وكل منتخب مصر، والخسارة تتعوض أن شاء الله يا أبطال أفريقيا ...

عمرو أديب ... بتعتذر بعد أيه ؟؟؟؟


عمرو أديب تفتكر هو ده الأعلام، أعلام الأثارة واللعب على مشاعر المشاهد، ولما أنت بتحب مصر قووووى كده طاب مش كان الأولى أنك تكون أكثر هدوئا ورحمه و أنت بتحاكم منتخب بلدك على الهوا و أمام عشرات الدول العربية اللى بتتفرج عليك ..

بتقول أن ده شغلك وما معناه أنك حققت السبق على باقى القنوات، ويا ترى كان ثمن السبق ده أيه؟؟؟؟

و أرجع تانى و أسألك هو ده الأعلام ؟؟؟؟؟؟؟؟ ده أعلام الفضايح.

يا ريت برامج التوك شو ترحمنا شويه بجد، عمركوا شوفتوا بلد عربى غيرنا كل يوم يطلع على شاشات تليفزيوناته بكل أنواعها الفضائية منها والأرضية وفى ساعة واحدة الساعة الملعونة العاشرة من مساء كل يوم كل هذا الكم من الفضايح.

نفسى أشوف فضيحه واحدة لأى بلد عربى قبل ما أموت، نفسى أشوف بلد عربى بيظهر فيها برامج توك شو بمعدل برنامجين فى السنه و أكتر متخصصين بس للفضايح.

أرجوكم أرفعوا أيديكم عن مصر.

الثلاثاء، 16 يونيو، 2009

فى السينما ... عندما يتحول المدمن الى بدل فاقـد


عندما شاهدت بدل فاقد أدركت كم جاء الأعلان عنه ضعيفا، دون مستوى الفيلم الذى فاجئنى فيه أحمد عز والمخرج أحمد علاء والمؤلف محمد دياب بفيلم يستحق المشاهدة أستطاع فيه عز أن يثبت موهبته ويؤكد عليها بلعبه شخصيتان مختلفتان تماما لكل منها حياة وعادات وظروف محيطه ونشأة مختلفه على الرغم من كونهما تؤامين من أم و أب واحد، ليؤكد بذلك سيناريو محمد دياب على فكرة أن الأنسان مسير و ليس مخير فى أغلب الأحوال على أعتبار عدم أختياره للبيت الذى ينشأ به والأسرة التى ينتمى اليها والتى تلعب دورا كبيرا فيما سيكون عليه مستقبلا.
وأستطاع عز أن يلعب الشخصيتين بأحتراف و موهبه تحسب له حيث جعل لكل شخصيه شكلها الخاص، حيث يظهر فى بداية الفيلم فى دور التؤام الأول "فارس" ضابط الشرطة ابن سيادة اللواء، وتعكس شخصية "فارس" شكل الشاب السوى الجاد المحب لآسرته المجتهد فى عمله، ليظهر بعد ذلك التؤام الثانى "نبيل" المدمن ابن الراقصة، وتعكس شخصيته نمط الشاب المدمن الضائع ضعيف الشخصية فى أغلب الأحوال الغير قادر على اتخاذ اى قرار وان اتخذه سرعان ما يتخلى عنه فى مقابل جرعة مخدرات جديدة، وتتفوق شخصية "نبيل" على الورق وتتجسد على الشاشة هى المحركه للأحداث بالرغم من كل هذا الضعف الذى تخبئه.
أحمد عز لعب دور الضابط "فارس" و أقنعنا فى نفس الوقت بأنه "نبيل" المدمن دون أفتعال أو مغالاه فى الأداء فجاء أداءه بسيطا هادئا حتى وأن كان فى قمة أنفعاله، وظهر ذلك فى أقوى المشاهد الدرامية فى الفيلم وهو مشهد دفنه لصديقه.
منه شلبى رغم قصر مساحة دورها على الورق الا أنها لعبت دور المدمنه بشكل يحسب لها و أضافت للشخصية و للفيلم بشكل عام.
محمد لطفى مفاجأة الفيلم الحقيقية و الكوميديا المحسوبة والتى تضيف عادة لشخصية الشرير الذى يلعبه.
رشا مهدى لعبت دور الزوجة المحبة بعذوبه تجعلك تتسأل كيف لصناع السينما أن يغفلوا تلك الموهبة على الرغم من أدائها للعديد من الأدوار الثانية فى عدة أفلام ولكن متى ستسند لها أدوار البطولة.
محمد دياب صنع قصة فكرتها رائعه وأن كانت الأحداث قد هربت منه فى أوقات كثيرة مثل المشاهد المكثفه الغير مبرره التى جاءت فى نهاية الفيلم والتى كان المقصود منها التشويق وأثارة فضول المشاهد ليس أكثر، وعلى الرغم من أن نهاية الفيلم جاءت أنسانية الى حد كبير لكنها خيالية بشكل كبير.
أحمد علاء مخرج أستخدم كل أدواته ليثبت نفسه فى أولى تجاربه والتى أصابت الكثير من النجاح فى معظم مشاهد الفيلم ان لم تكن فى الفيلم كله، وخاصة فى مشاهد المطاردات.
جاءت الموسيقى التصويرية للفنان عمرو أسماعيل موفقة وأضافت الى الفيلم.
كما أستطاع المونتاج للمونتير أحمد حافظ أن يُضاف الى مصاف أبطال الفيلم ليرغم المشاهد على الأنتقال بين المشاهد بأيقاع سريع وتركيز عالى، ليجعلك لا تستطيع أن تلفت ولو ثوانى بعيدا عن الشاشة لكونه سيفقدك الكثير من الأحداث.
الفيلم فى مجمله يستحق المشاهدة وعلى الرغم من أنه سيضاف الى نوعية أفلام المخدرات و لكن فكرته الأساسية فى قدرة الأنسان على الأختيار ستدخله حتما فى تصنيف أخر فهو فيلم أجتماعى أنسانى واقعى به الكثير من التشويق.

الاثنين، 15 يونيو، 2009

بـدل فـاقـــــد


الأحد، 14 يونيو، 2009

فــــى ذكــرى السنـدريـــــلا




"يحكوا عن زوجة وفية أسمها سوتى الهندية شاركت جوزها فى حياته وأدتله حياتها هدية".
أول أغنية أسمعها للسندريلا سعاد حسنى، سمعتها قبل ما أشوفها على الشاشة فى ألبوم حقق نجاح كبير وقتها وهو ألبوم مسلسل هو وهى بطولة سعاد حسنى و أحمد زكى، وكانت الأغنية الأكثر تأثيرا فى نفسى يمكن لأنها عبارة عن حكاية مصورة تقصها السندريلا فى أغنية تحفزك على تخيل مشاهدها، وكانت الأقدر على جذب انتباه طفله فى مثل عمرى وقتذاك، لتأتى أغنية الشكولاتة، وجرس الفسحة فى المرتبة الثانية، وأردد باقى أغانى الألبوم دون ادراك أو فهم كافى لمعانيهم، لتأتى مرحله متقدمه تجعلنى أكثر فهما وأدراكا لأغنية يا ترى أنت فين يا حبيبى،عيد ميلاد سعيد يا نسمه، و بابا زمانه جى، محلا العروسة.
وهكذا كان صوت سعاد هو الزائر الجميل الذى يأتى الى محملا بكثير من البهجة والفرح والأحساس المرهف، ليطرد فى مقابل ذلك كل ملل أو حزن أو تعب.
وبالتأكيد تختلف سعاد حسنى أختلافا كبيرا بأختلاف مراحل سنى، فسعاد حسنى فى الطفولة هى السفيرة عزيزة، الزواج على الطريقة الحديثة، عائلة زيزى، صغيرة على الحب، الساحرة الصغيرة، للرجال فقط، الست الناظرة.
ثم فى المراهقة حكاية التلات بنات، السبع بنات، أشاعة حب، الثلاثة يحبونها، اللقاء الثانى، نادية.
وأخيرا مرحلة الشباب الحب الضائع، على من نطلق الرصاص، أين عقلى، المتوحشة، المشبوة، موعد على العشاء، حب فى الزنزانة وغيرها كثيرا.
وهكذا كان مشوار سعاد حسنى السينمائى يعكس الكثير من الطفولة والمراهقة والشباب، فكل تلك الأعمار تستطيع أن تلمسها فى أفلام سعاد حسنى فقط ولا أحد سواها، لتستطيع مجازا أن تصنف كل فيلم يحمل أسمها فى مرحلة عمرية ينتمى اليها دون أن ينتقص منه شيئا، بل على العكس يضيف اليه فلا أكاد أجد أى فيلم للسندريلا لا يحمل تلك الدرجة من الروعة والأحساس والجمال، حتى ولو كان فيلما يحقق أقل أسباب النجاح وهو الترفية لأجل الترفية، ونجد فى ذلك أمثالا عديدة: خلى بالك من زوزو، أميرة حبى أنا.

تستطيع السندريلا وبأقتدار أن تلعب جميع الأنماط والأشكال السينمائية من رومانسية، كوميديا و أستعراض و دراما وغنائى وحتى اللون السياسى فى العديد من أفلامها وكان أشهرها غروب وشروق أنتاج 1970 أخراج كمال الشيخ، القاهرة 30 أنتاج 1966 أخراج صلاح أبو سيف، الكرنك أنتاج 1975 أخراج على بدرخان، وأهل القمة أنتاج 1981 أخراج على بدرخان أيضا.
ولدت سعاد محمد حسنى البابا فى 26 يناير 1943 فى حى بولاق بالقاهرة وكان ترتيبها العاشرة وسط سبعة عشر أخا و أختا.
أكتشفها الشاعر والفنان الراحل عبد الرحمن الخميسى، وكاد أن يقدمها فى مسرحية هاملت لشكسبير ولكن تأجل هذا التقديم نظرا لتوقف المسرحية قبل عرضها.
لتكون على موعد أخر مع النجاح فى أول تجاربها السينمائية فى فيلم حسن ونعيمة أنتاج 1959 أخراج هنرى بركات، لتولد سعاد حسنى بطلة سينمائية من أول عمل لها على الشاشة الكبيرة.
وخلال مشوارها السينمائى التقت السندريلا بالشاعر الكبير صلاح جاهين فى موسكو1972 وقت أن كانت بصحبة فريق عمل فيلم الناس والنيل وكان جاهين هناك أيضا لتلقى العلاج لتجمعهم صداقة كبيرة ويصبح الأب الروحى لها حتى وفاته عام 1986، وخلال تلك السنوات قدم جاهين لسعاد العديد والعديد من الأعمال التى حققت نجاحا كبيرا وأضافت الكثير لمشوار سعاد حسنى وكان أشهرها سيناريو فيلم خلى بالك من زوزو أنتاج 1972 أخراج حسن الأمام وكتب لها جميع أغانى الفيلم وكان أشهرها يا واد يا تقيل ألحان كمال الطويل لتصبح الأغنية الأكثر علامه فى تاريخها، ويأتى بعد ذلك فيلم أميرة حبى أنا ويقدم لها أيضا أغانية وكان أشهرها بمبى و الدنيا ربيع ألحان كمال الطويل لتصبح الدنيا ربيع هى أغنية الربيع الرسمية فكيف للربيع أن يأتى دون أن تغنى له زوزو.
ثم يأتى فيلم شفيقة ومتولى أنتاج 1978 أخراج على بدرخان ويقدم صلاح جاهين معالجة لقصة الفيلم ويلعب دور الراوى طوال الأحداث، ويكتب بانو بانو ألحان كمال الطويل.
ويكتب لها جميع أغانى فيلم المتوحشة عام 1979 علمنى، شيكا بيكا، بهية البراوية، ويقوم بتلحينهم كمال الطويل.
ثم يأتى مسلسل هو وهى أنتاج 1987 أخراج يحيى العلمى ليساعد التجربة على الأكتمال وتصبح أغانى المسلسل هى هدية صلاح جاهين الحقيقية للسندريلا.
وفى عام 1986 غنت سعاد من كلمات جاهين أجمل الأغانى التى قُدمت الى الأم وهى صباح الخير يا مولاتى ألحان كمال الطويل.
وكان أخر تعاون بين سعاد وجاهين من خلال تقديم سعاد رباعياته بصوتها فى اذاعة ال B.B.C بلندن عام 1999 احياءا لذكرى وفاته.

قدمت سعاد حسنى العديد من الأعمال الأذاعية وكان أهمها:
- نادية قصة يوسف السباعى أذاعة صوت العرب.
- النورس قصة عبد الرحمن محسن أذاعة قطر

تزوجت سعاد حسنى عدة مرات كانت أكثرها غموضا زواجها بالعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ ، ثم المصور والمخرج السينمائى صلاح كريم، ثم على بدرخان عام 1970 ليستمر زواجهما أكثر من عشرة أعوام ثم ينفصلا، لتتزوج من المخرج زكى فطين عبد الوهاب وهو الزواج الذى قدر له الا يستمر طويلا لينفصلا أيضا بعد عدة شهور وتتزوج أخيرا من ماهر عواد السيناريست والصحفى والذى لم يقدم لها الا عملا واحدا كان فيلم الدرجة الثالثة أخراج شريف عرفة .
حصلت السندريلا على العديد من الجوائز كان أهمها شهادة التقدير التى منحها أياها الرئيس الراحل أنور السادات عام 1980.
وفى النهاية لا نستطيع الا أن نقول أن سعاد حسنى هى ملكة الأحساس، وصاحبة الوجة الصبوح الجميل ان لم يكن الأجمل، أحبتها الكاميرا كما لم تحب من قبلها ولا بعدها، فهى دائما الأفضل فيمن وقفوا أمامها.
توفيت السندريلا فى 21يونيو عام 2001 فى لندن أثر حادث غامض لم يكشف عن أسراره بعد، ليترك ورائها لغزا كبيرا يضيفها الى قائمة الأساطير.
قالوا عنها :
الكاتب الكبير نجيب محفوظ :
- انها أعظم الممثلات اللواتى شهدتهن السينما المصرية، فهى ذات طاقة تمثيلية كبيرة تجعلها تجيد وتتألق فى مختلف نوعيات الأدوار.
الكاتبة والصحفية الكبيرة سناء البيسى:
- أذهلتنى سعاد عندما أراد منها يحيى العلمى فى مسلسل هو وهى مشهدا مؤثرا، فتكلمت وضحكت وضاحكت وانشغلت ثم صعدت الى السرير بجوار زوجها المشلول – حسن عابدين فى الحلقة – داخل المستشفى لتبكى على الفور بسطور دموع حقيقية لم يوقفها الا صرخة "ستوب".

السبت، 13 يونيو، 2009

السندريلا تتحدث عن حليم

video

سعاد حسنى فى حديث نادر لها مع مفيد فوزى

رقيقه ... متواضعه ... بسيطه ... تلقائيه ... بشوشه ... أخت القمر.

هو وهى ... المدام حامل



بابا زمانه جاى ... كلمات : صلاح جاهين ... ألحان : كمال الطويل

الجمعة، 12 يونيو، 2009

اقرا فى شباب مصر



موضوع جديد فى شباب مصر ممكن تقراه فى اللينك ده :

الأربعاء، 10 يونيو، 2009

أزمة ... شهرزاد


بالأمس كنت أتصفح الجروب الرسمى للفنانة منى زكى على الفيس بوك لمعرفة ميعاد عرض فيلمها الجديد أحكى يا شهرزاد والذى يعد العمل الذى سيعيد منى زكى الى السينما بعد ابتعاد قارب العامين، وذلك بعد عرض أخر أفلامها تيمور و شفيقة للمخرج خالد مرعى.
وفوجئت بكمية هجوم غير عاديه على منى من قبل عدة جروبات أنشئت خصيصا لنقد ظهورها فى أعلان الفيلم بشكل مختلف عما أعتدنا منى عليه وخاصة وهى من أوائل من وضعوا شروطا عديدة لظهورهم على الشاشة.
والذى يعد شئ لا يستحق كل هذا النقد والهجوم الغير مبررين خاصة وأننا لم نشاهد الفيلم بعد، فهو لم يعرض حتى الأن.
فكيف لنا أن نحكم على فيلم لم نراه من مجرد أعلان لا يهدف الا الى الجذب التجارى.
ففوجئت بجروب موجه الى منى زكى وأخر موجه الى زوجها أحمد حلمى، وذلك الأخير أضحكنى كثيرا فهو عبارة عن عملية تحفيز لأحمد حلمى ضد زوجته ليس أكثر ولكن بشكل كوميدى جدا.
يعنى من الأخر يا جماعه الناس دى بتهدى النفوس ليس أكثر.
اللى عايزه أقوله أن منى زكى فنانه تمتهن التمثيل، والمفروض أن الممثل الحقيقى يستطيع تأدية أى دور ولكن من المؤكد دون أسفاف أو أثارة وبشكل غير منفر، ومنى زكى من الممثلات القادرات على تحقيق هذا التوازن.
فمن منا لا يحترم سيدة الشاشة العربية فاتن حمامه والتى قامت فى العديد من أفلامها بتجسيد العديد من المشاهد التى من الممكن أن تصنف كمشاهد جريئة ولكن كيف؟
هذا هو السؤال ....
ولازلت مصره، ليه دايما بنحكم غضبنا، وأضيف ليه دايما واخدين أستعداد الهجوم على كل شئ وأى شئ.
أستنوا يا جماعه نشوف الفيلم.
منى زكى ... حمد الله على السلامه عودتك للشاشة الكبيرة.

مضادات ... ضد التواصل


بستغرب قوى ردود أفعال الناس تجاه المواقف، ونظرتهم العاطفية لأغلب الأمور حتى التى تحتاج الى العقل.
ومجتمعنا بالذات تحكمه العاطفه بشكل كبير وتحركه مشاعره، وأغلب هذة المشاعر عادة تكون غير موضوعية تدفعنا للحكم على الأمور بأهوائنا وغضبنا فى أحيان كثيرة.
منذ أيام وأنا أتابع بشغف ذلك اليوم الذى قدر له أن يكون يوما غيرعادى يوم زيارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما الى القاهرة.
وبعد الخطاب، قامت العديد من القنوات الفضائية بتغطية الحدث، وأحدى هذة القنوات أستضافت أحد أهم الصحفيين المصريين ليتحدث عن كواليس الخطاب.
فذكر عدة مواقف، كان أهمها والذى لفت أنتباهى كثيرا، أن أحد الصحفيين البارزيين والذى يعد أستاذا له على حد قوله، كان قد أستشاره فى مسألة حضوره المؤتمر الصحفى عقب الخطاب، والذى دعى اليه معللا سبب تردده فى الحضور فى أنه يرفض أن يحضر مؤتمرا صحفيا يحضره صحفى أسرائيلى، معلنا موقفه ضد التطبيع.
والسؤال اللى كان هيجننى : وهو أيه وجه التطبيع فى الموقف ده بالظبط ؟
وأزاى ممكن نترك فرصه بهذا الحجم كى يستثمرها الصحفى الأسرائيلى على حساب الصحفى المصرى مع العلم بأن البلد بلدنا والمكان أقصد هنا المكان الذى عقد فيه المؤتمر مكاننا، يعنى محدش قال أنه فى أسرائيل ولا حاجه.
وأندهشت من قوة بارعتنا فى تضييع فرص ذهبية للظهور أعلاميا كعرب و مسلمين أمام العالم بشكل يعلن عن قناعتنا الحقيقيه وليس تلك التى يحاولون دائما الصاقها بنا.
وكيف تأتى الفرصه لكى أعبر عن نفسى وأتركها بكل سهوله، فى حين أن الصحفى الأسرائيلى هيحضر المؤتمر وهيحقق سبق مؤكد وهيكتب وهيسأل كل اللى عايز يقوله ويوصله للعالم كله.
وأحنا لازلنا واقفين فى مكاننا لا نتحرك متبعين أبرع نظريات الحسرة والألم وندب الحظ العاسر فى الصورة التى انطبعت عننا فى أذهان العالم، ممسكين بلافته كبيرة معلنين فى كل زمان ومكان أننا ضد التواصل.

الخميس، 4 يونيو، 2009

اقرا فى شباب مصر









موضوع عن يوسف السباعى، نشر فى جريدة شباب مصر، وممكن تقراه على اللينك ده :