الجمعة، 8 أكتوبر، 2010

منح جوائز نوبل فى الطب والفيزياء







في اليوم الثاني من أسبوع جوائز نوبل، التي تشمل مجالات عدة، منحت الأكاديمية الملكية السويدية جائزة نوبل للفيزياء لأستاذين بجامعة مانشستر في إنجلترا.



وأشارت اللجنة المسؤولة عن الجائزة إلى أنها منحت العالمين من أصول روسية، الهولندي، أندريه غييم، والبريطاني قنسطنطين نوفوسيلوف، الجائزة وذلك لتجاربهما المتطورة في مجال مادة "الغرافين" Graphene ثنائية الأبعاد، التي تعتبر شكلاً من أشكال الكربون.



فحسب موقعCNN كان ثلاثة علماء قد فازوا بجائزة نوبل للفيزياء العام الماضي، لنجاحهم في تحقيق اختراقين علميين مهمين في تطوير العصر الرقمي، أدت إلى اثنين من الدعائم الرئيسية لهذا العصر، هما الألياف البصرية والتصوير الرقمي.



فقد منحت الجائزة للأمريكي البريطاني الأصل تشارلز كاو، لإنجازاته الرائدة في الاتصالات ونقل المعلومات الرقمية عبر الألياف البصرية، بعدما حقق اكتشافاً مهماً عام 1966، قاد إلى ما يعرف الآن بـ "الفايبر أوبتكس."



كما فاز بالجائزة العريقة ويلارد بويل، وهو أمريكي من أصل كندي، وجورج سميث أمريكي، بعدما توصلا إلى أول تكنولوجيا تصوير باستخدام جهاز استشعار رقمي، والذي يطلق عليه CCD.



واعتبرت الأكاديمية ما توصل إليه بويل وسميث في مجال التصوير الفوتوغرافي الرقمي، عام 1969، اكتشافاً مهماً، وذلك بعد اكتشافهما لاقط الصور الرقمية CCD ، الذي يعتبر العين الالكترونية لكاميرات الصور الرقمية.

وكانت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، قد أعلنت الاثنين، عن أول جائزة تمنحها لهذا العام، والتي ذهبت للبريطاني روبرت إدواردز، وذلك عن دوره في تطوير تقنية التلقيح الاصطناعي، التي ساعدت النساء على الحمل، بحسب الأكاديمية.

ويعتبر الطبيب إدواردز، "أبو طفل الأنابيب"، وهي التقنية التي أدت إلى ولادة ما يقرب من أربعة ملايين طفل في العالم، بحسب ما ذكرت اللجنة المانحة للجائزة، التي تقدر بنحو 10 ملايين كرونر سويدي، أي ما يعادل 1.5 مليون دولار بحسب سعر الدولار حالياً.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق