الجمعة، 8 أكتوبر، 2010

جدل حول منح ناشط سياسى صينى جائزة نوبل للسلام


منحت لجنة جائزة نوبل لليلام عام 2010 المنشق الصينى السجين ليو شياباو، الأمر الذى أثار غضب الحكومة الصينية.


وحسب موقع BBC كانت الصين متمثلة فى وزارة الخارجية الصينية قد حذرت في الشهر الماضي لجنة نوبل من توابع منح ليو جائزة السلام قائلة إن ذلك سينتهك مبادئ نوبل.

يذكر ان ليو البالغ من العمر 54 عاما قد حكم عليه بالسجن لمدة 11 عاما في اواخر العام الماضي لتحريره بيانا اطلق عليه "ميثاق 08" يدعو الى الديمقراطية التعددية واحترام حقوق الانسان في الصين.

وفي بكين، صرحت ليو شيا زوجة ليو للصحفيين لدى سماعها نبأ فوز زوجها بالجائزة قائلة إنها تشعر "بفرح غامر" وشكرت ليو مؤيديه بمن فيهم الزعيم الروحي لبوذيي التبت الدلاي لاما، الذي كان هو الآخر قد منح جائزة نوبل للسلام.

هذا وكان الاعلام قد ذكر بأن من بين المرشحين الذين تباروا على الفوز بجائزة نوبل للسلام لهذا العام كل من ناشطة حقوق النساء الافغانية "سيما سامار"، والمدافعة الروسية عن حقوق الانسان "سفيتلانا غانوشكينا"، والمستشار الالماني الاسبق "هلموت كول"، ورئيس وزراء زيمبابوي "مورغان تسفانجيراي".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق