السبت، 27 فبراير، 2010

الإدمان داخل السجون بالمؤتمر السنوى للطب النفسى ... جريدة اليوم السابع


"التحديات التى تواجه تطبيقات الطب النفسى فى مصر والعالم" كان عنوان الجلسة الأفتتاحية للمؤتمر السنوى الدولى للطب النفسى الذى عقده القصر العينى خلال يومى 24، 25 فبراير، وحضره عدد من علماء الطب النفسى فى مصر ومن بريطانيا وأمريكيا والدول العربية حيث تناول هذا العام العديد من القضايا النفسية خلال جلساته وكان أهمها :

محاضرة ألقاها د.يحيى الرخاوى أستاذ الطب النفسى بجامعة القاهرة، والتى شملت العلاقة بين الدواء النفسى والعلاج النفسى والمجموعات العلاجية حيث ناقش الظاهرة الجديدة فى الأعتماد على الدواء النفسى بدلا من العلاج النفسى و أشار الى أهمية عدم أستغناء الطبيب عن العلاج النفسى.

ثم عقبها جلسة للأستاذ د. طارق عبد الجواد مدير مستشفى الطب النفسى لمكافحة الأدمان بالقصر العينى وتحدث فيها عن كيفية مكافحة الأدمان داخل السجون وكيفية تطبيق برنامج علاجى، وبرنامج توعية ضد التدخين والأدمان داخل السجون.

الى جانب جلسة تحدث فيها د.تونى هولند أستاذ الطب النفسى بجامعة كمبردج البريطانية عن صعوبات التعلم، وعرض خلالها بحث يوضح أن صعوبات التعلم جزءا لا يتجزأ عن الأمراض النفسية حيث لا يمكن للطبيب النفسى أن يتخلى عن دوره فى علاج بطيئ التعلم، كما أعطى نماذج مبشره فى العلاج وأوضح الدكتور الأنجليزى حاجتنا فى مصر الى برنامج علمى كامل ومتطور فى هذا الصدد.

كما ناقش د. أحمد عكاشة أستاذ الطب النفسى بجامعة عين شمس من خلال أحد أهم جلسات اليوم الثانى للمؤتمر الأتجاهات الجديدة فى تصنيف الأضطرابات العقلية.

وأخيرا أقيم على هامش المؤتمر عدة مسابقات لشباب الأطباء حضرها أساتذة المؤتمر لتقييم مهارات تقديم البحث وأيصال المعلومات الى الجمهور.

وعن المؤتمر صرحت لنا د. أن كرى أستاذ الطب النفسى بمجلس الطب النفسي بجامعة كمبردج البريطانية قائلة :

الحقيقة المؤتمر كان ناجحا جدا لمتحدثين عالميين جاءوا بكل خبراتهم وعلمهم فهو ملتقى مهم لتبادل المعلومات الطبية، وأعتقد أن الجلسة الخاصة لدكتور محمد عبد الفتاح كانت من أقوى المحاضرات لهذا اليوم فقد كان ملما بشكل كبير للمادة التى قدمها عن موضوع عدم الأنتباة والنشاط الزائد وتأثيره على الصحة النفسية.


وممكن تقروا الموضوع على موقع جريدة اليوم السابع :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق