الأربعاء، 18 مارس، 2009

هل أنت سعيد؟ (أقصد هل أنت راض؟)!!


أيهما التعبير الأدق؟ وما هو مفهوم السعادة من وجهة نظرك؟ وما هو مفهوم الرضا أيضا؟... وهل بالضرورة اذا كنت سعيدا أن تكون راض؟
أعتقد أن هناك فرقا كبيرا بين أن تكون سعيدا أو أن تكون راض، فالسعادة هى لحظات تمر علينا أحيانا ونعيشها أو ننسى أن نعيشها فى زحمة الحياة أو المشاكل، فأنت عندما تصل الى السعادة تفكر فيما تخبأه الأيام القادمه.
فهل ستظل الأيام تنعم عليك بتلك السعادة أم ستحرمك منها فى أقرب فرصه يسمح لها بذلك، وهل اذا استمرت السعادة هى جزءا من حياتك هل سيظل شعورك بها دائما على نفس مستوى شعورك بها أول مرة أم سيفطر وتشعر وقتها أنها شئ عادى يجب أن يسلب منك حتى تشعر بقيمته، فهذة هى طبيعة النفس البشرية التى لا تستطيع أن تقتنص لحظه صادقه لتشعر بسعادة خاليه من أى توتر أو قلق أو أى شئ ينغص هذة السعادة.. أم أن هذة هى قوانين الحياة التى نعيشها؟!!!
وهل أنت ممن يحملون كل شروط السعادة التى بها يصبح أى أنسان سعيدا ولا تشعر بأى سعادة؟ هنا أنت لست تعيس بل أنت غير راض. وهل أنت سعيد ولكنك تشعر بأن شئ ينقصك دائما فهنا أيضا أنت غير راض فليس بالضرورة أن يقترن الرضا دائما بأكتمال شروط السعادة...
فالرضا هو القناعة بأن ما لديك هو الأفضل بالرغم من أنه قد يكون غير ذلك بالنسبه للأخر، والرضا ليس فقط بأن ترضى بما منحته لك الأيام ولكن بما حرمتك منه أيضا، وأقتناعك الكامل بأنه ليس لك وأن وجوده ليس ضرورة فلعله ضررا أكثر منه نفعا.
فكن راضيا حتى تصل الى منتهى السعادة دون أن تكون أفضل البشر حالا.

عدد 9/10/2007 جريدة وشوشه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق