الاثنين، 9 مارس، 2009

أنت فى عيون الأخر.


هل وقفت ذات مرة أمام المرآة ولم تجد نفسك، ووجدت شخصا أخر غريب عنك، وسألت نفسك من هذا الشخص، وما تلك الملامح القاسيه التى يملكها، هل تتذكر الحالة التى كنت عليها وقت وقوفك أمامها؟
كنت حزين أو مكتئب أم غاضب وثائر، أم متعب ومرهق، أم ماذا؟
فكل هذة وجوة كثيرة لشخص واحد هو أنت، أنت كل هؤلاء، أنت الطيب والشرير، أنت القوى والضعيف، المنهزم والمنتصر، أنت الناجح والفاشل، الصادق والكاذب، لا تندهش يا صديقى فأنت بالفعل تحمل كل هذة التناقضات داخلك وهذا لا يعنى بالضرورة جنونك أو أختلال ما فى عقلك، فأحب هنا أن أطمئنك فقواك العقليه سليمه مائه فى المائه، ولكن فقط هى حالتك النفسيه والمزاجيه والظروف المحيطه بك هى التى تصنع منك كل هؤلاء، فكل منهم له الوقت الذى يظهر فيه، فقد يظهر فى كلامك تصرفاتك.
فأطلق لنفسك العنان ولا تكتم مشاعرك بداخلك، فأنت بشر ولست ملاكا ولكن فقط حاول دائما أن تهذب من نفسك قدر أستطاعتك ، أن تقاوم عيوبك ولكن بما لا يحطمك من رفضك لها، فأقبل ذاتك كما هى مع بعض من التطوير، فحاول أن تحارب عيوبك كما تحارب أعدائك، فثق أنك فى أحيانا كثيرة تكون عدوا لنفسك، بل أكثر ضراوة من أكبر عدوا لك، فعندما تصل بنفسك الى الفشل فأنت عدوا لها، عندما تخون الأخر فأنت عدوا لها، عندما تحبط تكون من ألد أعدائك لنفسك، فقبل أن يشغلك نظرة الناس اليك وتقييم حبهم لك أو كرههم، فكر أولا هل أنت تحب نفسك بالقدر الكافى الذى تتصالح به معها، وكيف تراها؟ وما هو الذى تستحقه من وجهة نظرك؟ ما هى أجمل صفه فيك؟ وما هى أكبر عيوبك؟ وهل من الممكن أصلاحها أم أن ذلك يعد من المستحيلات؟ وهل هذه الصفه فطريه موروثه فى جيناتك أم أنها مجرد صفه مكتسبه يمكن التخلص منها؟ فالفارق بينهما كبير والمجهود المبذول للتخلص من أى منهم مختلف.
وأعلم جيدا أنك الوحيد القادر على التخلص من عيوبك وعلى تطوير ذاتك، ولن يستطيع أحد مشاركتك فى ذلك، وحاول دائما تقييم ذاتك بعيدا عن أراء الأخرين، فلو أصبحت أرائهم شغلك الشاغل وقتها ستجد نفسك فى دوامه يصعب الخروج منها، فكل منهم يراك من زاويه مختلفه عن الأخر، فأن جلست وسط عشرة من أصدقائك وحاولت أن تسألهم عن رأيهم فيك، ستجد عشرة أراء مختلفه ويكون رأيك بالطبع هو الحادى عشر.
والأن أتذكر رأى قرأته للفيلسوف والمفكر أنيس منصور فى كتابه عاشوا فى حياتى يقول فيه أن لكل أنسان عدة صور:
صورتك كما ترى نفسك، صورتك كما تحب أن ترى نفسك، وصورتك كما يراها الناس.وأخيرا هل تعرفت على الشخص الذى يقف أمامك فى المرآة أم لازال غريبا عنك

هناك 5 تعليقات:

  1. 7lwa awyyyyyyyyyyyyyy ya maha ana kmn b7b aslobek awy awy awy w f3ln 3ndek 72 ana aw2t kter awy b7s b al tnkod da:d
    Maha Harhash at 4:19pm March 24, 2008

    ردحذف
  2. موضوعك جميل قوي يا مها
    وأنا عن نفسي بحاول دائما اني أكون اسلام اللي أنا أتمناه لنفسي لا ما يتمناه الناس لي , لأن كثيرا ما يفقد الانسان انتمائه لنفسه وحبه لها , اذا أصبح همه الشاغل ارضاء الأذواق من حوله والظهور بأفضل صورة أمامهم بغض النظر عما يحدث بداخله من صراعات واضطرابات
    Islam Maher at 11:57am March 26, 2008

    ردحذف
  3. to7fa y maha bgd,enty ktbty 3b 7aga bt7slna fe3lan...mwdo3 w fekra gmela w eslobk agml...teslm edek w 2almek...w lazem lazem kolna n3ml kda w nhazeb mn nafsna
    Menas Khattab at 8:45pm March 28, 2008

    ردحذف
  4. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  5. Thank you alllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllllll, Menas, Islam,Mehoooo
    Maha Elenany at 1:33am March 29, 2008

    ردحذف