الأربعاء، 18 مارس، 2009

سامح حسين .... حرامى على ما تفرج


فنان شاب لعب كثير من أدوار البطولة الثانية فى العديد من الأعمال منها دم الغزال، رشه جريئه، ولمع مؤخرا فى دور رمزى فى مسلسل راجل وست ستات، والذى عرض فى رمضان الماضى فلفت اليه أنتباه الجميع من الشباب والكبار أو حتى الأطفال، فكان هذا حوارى معه حول بداياته، ونجاحه الذى حققه مؤخرا وصولا الى أحلامه وأمنياته فى العام الجديد.

أولا عايزين نتعرف أكتر على بدايتك؟
البداية كانت فى مسرح الجامعة فى حقوق عين شمس، مثلت وأخرجت العديد من المسرحيات، وفى احدى المسرحيات أخدت جائزة أحسن ممثل أرتجالى، وبعدين دخلت كلية أداب قسم مسرح ودرست تمثيل واخراج، وعلى فكرة أنا كمان خريج الدفعه الأولى فى ورشة مسرح الأبداع فى الأوبرا، وخلال هذة الفترة اشتركت فى 54 مسرحيه واخرجت 4 مسرحيات.

هل شايف أن المسرح فادك وأثقل موهبتك كممثل؟
المسرح هو الأساس، أنا شايف أن الممثل اللى أشتغل مسرح كأنه دخل مدرسه حقيقه تؤكد موهبته وتثقلها أكتر.

وأيه اللى أضفته الدراسه ل سامح حسين؟
الدراسة بجانب أنها بتدعم موهبة الممثل كمان بتعرفه على مجتمع أوسع، وبتفتح ليه أفاق للشغل، وكمان فادتنى كتير فى دراسة الحرفية وكيفية أستخدام صوتى وتوظيفه لصالحى على المسرح.

يعنى ايه الحرفية؟
أنك تقدرى تعملى أكتر من دور فى وقت واحد من غير ما شخصيه تدخل على التانيه، وتعرفى امتى تدخلى للشخصية وامتى تخرجى منها.

طيب أمتى كانت بدايتك الحقيقية كأحتراف؟
كانت مع النجم أشرف عبد الباقى فى المسرح، وخلالها عرض عليه دور صغير فى فيلمه رشه جريئه، وعلى فكرة أنا أشتغلت فى الفيلم ده مساعد مخرج، وده اللى أتاح لى الفرصه بعد كده أنى أشتغل مساعد مخرج للعدد من الأفلام منها جائنا البيان التالى، وش أجرام وأخيرا 45 يوم.

شغلك كمخرج فى المسرح ومساعد مخرج فى السينما فادك فى التمثيل؟
أكيد أتعلمت كتير خصوصا فى الراكورات، يعنى مافيش مساعد مخرج بشتغل معاه وأتعبه أبدا بالعكس بشيل حمل من عليه.

هل ممكن نشوفك مخرج سينما قريب؟
طبعا لو لقيت ورق كويس ايه المانع.

بس أنت أصلا درست أخراج مسرحى مش شايف أن تكنيك السينما مختلف؟
ممكن يكون مختلف بس الروح واحدة.

هل ممكن نشوفك فى دور تراجيدى؟
ممكن جدا وعلى فكرة أنا مثلت فى مسرح الجامعه حاجات كتير دراما، وكان فى حاجات تراجيدى وأنا حولتها كوميدى، يعنى عملت مثلا دور سعيد مهران فى اللص والكلاب بشكل كوميدى صرف.

مش ممكن حوارنا يعدى من غير ماأسألك عن راجل وست ستات، أيه الحلقه اللى لمست فيها نجاحك؟
بصى أثناء عرض المسلسل أنا كنت خايف أخرج الشارع لحسن حد ميعرفنيش فأحبط، أو حد يقابلنى يكون رد فعله مش كويس، عموما أنا دايما بيحركنى شعورين الخوف والتحدى، أما بداية شعورى بنجاح التجربه كان بعد 20 رمضان.

جبت اللازمات دى منين، يعنى كانت مكتوبه فى السيناريو ولا توجيهات مخرج ولا أرتجال من عندك؟
أنا مكنتش حاطت فى دماغى أنى أعمل لازمه، لكن هى جت بالأداء لكن عموما انا اتعاملت مع شخصية رمزى على أنه مش غبى خالص، ودايما بيستغرب رد فعل اللى حوليه على تصرفاته وكأنه أذكى واحد فيهم.

شايف أن الكوميديا لازم يكون ليها رسالة ولا أنت من مدرسة الضحك للضحك؟
الضحك للضحك مش عيب، لكن الأسفاف هو اللى بيضر العمل.

طيب ولخمة راس من وجهة نظرك يصنف ايه؟
بصى أنا مكنتش بطل الفيلم، وعموما هو خطوة أكيد ساعدتنى.

يعنى أنت مع مبدأ الأنتشار فى بداية حياة الفنان؟
لأ خالص وعلى فكرة أنا رفضت أفلام كتير ولسه برفض، لكن لخمة راس جالى فى وقت ماكنتش فيه أختيارات تانيه.

عايزين نعرف ايه أخبار طباخ الرئيس؟
طباخ الرئيس هو فيلمى القادم مع النجم طلعت زكريا وهو فيلم كوميدى سياسى، وأنا فخور جدا أنى بشتغل مع الكاتب الكبير يوسف معاطى والمخرج سعيد حامد.

كان ليك تجربه قبل كده مع طلعت زكريا فى قصة الحى الشعبى شايفها ازاى؟
أكيد أتظلمت فى المونتاج، لأن الفيلم أختلف كتير وأصبح أكتره أغانى.

مين المخرجين اللى تحب تشتغل معاهم ؟
شريف عرفه، يسرى نصر الله، وائل أحسان.

زمان السيناريو كان هو بطل العمل شايف أن التكنيك فى السينما دلوقتى غطى عيوب السيناريو؟
لو أجتمع ورق كويس وأخراج وتمثيل متميز أكيد الفيلم هيبقى محترم عامة المخرج ممكن يغطى عيوب الورق بس الفيلم هيبقى لوقت معين وبس، لكن الملاحظ دلوقتى طبعا أن مافيش نصوص أدبية زى زمان.

تعالى نتكلم أكتر عن سامح الأنسان هوايتك ايه، بتقضى وقت فراغك ازاى؟
انا عامة بحب أقعد لوحدى كتير، بحب القراءة، بتفرج على أفلام كتير وبحب أقعد على القهوة، وبحب الكورة جدا كنت بتمنى اطلع لاعب كورة.

أيه أخر فيلم أتفرجت عليه، وأخر كتاب قريته كان لمين؟
أخر فيلم كان الجزيرة، أخر كتاب كان بداية ونهاية لأبن كثير.

كلمنا عن مشروعاتك القادمة.
فى بطولة فيلم قريب أسمه حرامى على ما تفرج أخراج أسد فولاداكار، سيناريو ولاء شريف، وهو كوميديا موقف.

أخيرا أيه أحلى حاجه حصلت لك فى 2007، وأيه اللى بتتمناه فى 2008؟
أكيد راجل وست ستات، وأتمنى فى 2008 أن الفيلم ياخد نفس نجاح المسلسل.

عدد فبراير 2008 مجلة كلمتنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق